تعليم الأبجديات المالية للأطفال

الحاجات والرغبات

إن العلاقة ما بين الحاجات والرغبات هو مفهوم هام يجب على الأطفال فهمه، الحاجات هي تلك الأشياء التي لا يمكننا الإستغناء عنها، أشياء هي في الحقيقة لا يمكن لنا أن نعيش بدونها.

أما الرغبات، فهي تلك الأشياء التي نود الحصول عليها، ولكنها ليست ضرورية لكي نبقى أحياء ونواصل مسيرة حياتنا.

بعض الاحتياجات والرغبات لا تكلف أي مال إطلاقاً، فمثلاً نحن جميعنا بحاجة حيوية للهواء، ولكن لا يتوجب علينا أن ندفع مالاً مقابل أن نحصل عليه، وبالمثل فنحن جميعنا بحاجة للتمارين الرياضية من أجل أن ننعم بصحة جيدة و بإمكاننا الركض كما نشاء في خارج منازلنا مجاناً ودون أن نضطر لدفع أي مال.

من ناحية أخرى، فإن كثير من الحاجات والرغبات تكلف مالاً لنحصل عليها.

علم طلابك الفرق

تتضمن الحاجات، ما يلي:

· الملابس (الأساسية، مثل الملابس الداخلية والجوارب)

· العناية الطبية

· الغذاء الصحي

· المأوى

· المواصلات

· المرافق الأساسية (مثل الماء، التدفئة، التكييف …الخ)

· المدخرات (للأحوال الطارئة وحين التقاعد من العمل)

وتتضمن الرغبات، ما يلي:

· الإلكترونيات (مثل الآيباد، والجوّالات)

· المجوهرات

· الملابس (غير الضرورية، مثل الأزياء والأحذية الرياضية)

· المجلات والكتب الكوميدية

· التلفزيون

· ألعاب الأطفال والكبار

· الحلويات

· الوجبات السريعة والمطاعم

معظم الناس لديهم أعمالاً يكسبون بها المال، لذا باستطاعتهم دفع المال لشراء احتياجاتهم وبعض الأشياء التي يرغبونها، لذى يتوجب عليك فهم الفرق ما بين الحاجات والرغبات، فيمكنك حينها إنفاق المال بكل عقلانية وحكمة.

ابدأ المناقشة مع تلميذك بسؤاله ماذا سيحدث إذا أنفقت عائلتك في أسبوع واحد كل الراتب الشهري لشراء ألعاب، ولم يبق شيء من المال لشراء الطعام أو لدفع الفواتير الأخرى؟

اشرح أنه رغم أن الكل يرغب في اقتناء الألعاب، ولكن يتوجب على الوالد أن يبادر بدفع المال للحاجات الضرورية مثل الطعام والمأوى والتكييف والتدفئة، وذلك قبل أن يشتري أشياء هي مجرد رغبات.

الحاجات والرغبات يمكن أن تكون خادعة بعض الشيء فمثلاً، تستخدم العائلة السيارة في تنقلاتها لأخذ الأطفال إلى مدارسهم، أو للذهاب إلى مقر العمل، ولجلب المقاضي من متجر التموينات… إلى آخر الاستخدامات المعروفة.

ولكن وفي كثير من الحالات، فإن الناس يودون امتلاك سيارة تكون أكبر سعة وأغلى سعرًا أكثر مما يحتاجونه فعلاً.

لذا، حتى مع أن السيارة هي من الاحتياجات، إلا أن تلك السيارة الفارهة تمثل في الحقيقة إحدى الرغبات التي تطرقنا لها، فالمال الزائد الذي تم إنفاقه لشراء سيارة أكبر وأفخر هو مال كان يمكن ادخاره أو إنفاقه لشراء شيء آخر.

الطعام مثال آخر؛ فنحن جميعنا بحاجة للطعام الصحي لكي ننمو ونكون أصحاء، فمثلاً نحن بحاجة لتناول البروتينات، والفاكهة، والخضراوات، من أجل الحصول على الطاقة، كما أننا بحاجة الفيتامينات والمعادن للبقاء على قيد الحياة، نحن أيضاً بحاجة لشرب كميات كبيرة من السوائل لنظل أحياء، ولكن هل نحن بحاجة ماسة لتناول الآيسكريم؟ أو الصودا؟ فمع أننا نحتاج الطعام والماء لكي نظل أحياء، ولكننا لسنا بحاجة للآيسكريم والبسكويتات أو المشروبات الغازية، لذا فإن هذه الأشياء هي رغبات وليست حاجات.

الحاجات والرغبات تختلف عن بعضها أيضاً من شخص لآخر، أو من عائلة لأخرى، وهذا ما قد يسبب إرباكاً للأطفال، فمثلاً عائلة مكوَّنة من شخصين راشدين وطفل واحد تكفيهما سيارة صغيرة، في حين أن الجيران مثلاً قد يكونون شخصين راشدين وستة أطفال، وهذه العائلة ستكون بحاجة لسيارة أكبر ولربما أغلى ثمناً كي يتسنى للسيارة أن تسع الجميع وتكون مريحة لهم، البيوت أيضاً ينطبق عليها نفس المنطق، فالعائلة المكونة من عدد أكبر من التلاميذ تكون بحاجة لمنزل أكبر.

يمكنك مساعدة تلميذك لكي يتمكن من التمييز ما بين الحاجات والرغبات، وذلك عن طريق مناقشة أشياء متنوعة أو أن تقومان معاً بتقليب صفحات المجلات ثم توجيه السؤال للتلميذ عن أي أشياء يمكن تصنيفها كحاجات وتلك التي يمكن تصنيفها رغبات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *