تأثير الآباء

تأثير الآباء
مهما طال الزمن، يبقى دور الأب والأم من أعظم الأدوار وأعمقها تأثيراً في حياة الأبناء، بيئة الأسرة هي الاستثمار الذي يُصنع من خلاله الأطفال الناجحين والمؤثرين في هذا العالم.. لذلك ولأنهم معجبون بك وأعينهم لا ترف بعيدًا عن مراقبتك وتقليدك، سترى أولادك يسلكون الدرب من خلفك.. درب نجاحك هو درب نجاحهم.

أهم الطرق التي يكتسب الأبناء من خلالها مهارات التعامل مع المال:

  قيل سابقًا أن “الأطفال هم أعظم المقلدين”، استغل هذه النقطة وامنحهم عملاً جميلاً وعظيماً كي يقلدوه، نحن كوالدين؛ نعرف أن أطفالنا يراقبون كل حركة نقوم بها، بما في ذلك زلاتنا التي كنا نأمل ونتمنى أن لا يكونوا قد لاحظوها، ستجد أنهم يختصرون أفعالك بصورة مصغرة، ويعيدون تمثيلك بطريقة أو بأخرى.

وفي الواقع، الوالدين لهما التأثير الأكبر على الطريقة التي يدخر وينفق بها الأبناء أموالهم، وأن تأثير الوالدين أكبر من تأثير الأصدقاء ومن تأثير والمدرسين.

انظر إلى الأبناء الذين يقدرون قيمة المال ويقرؤون الفواتير في أعقاب المشتريات وهم على دراية تامة بماينفقون ومايدخرون، حتمًا ستجدُ أن أهلهم ينتهجون هذه الطريقة وأنه اكتسبها من خلالهم! إنها التربية والبيئة.

أسئلة على الوالدين أخذها في الاعتبار:

لكي يكون الوالدين قدوة وأنموذجًا ماليًا ذكيًا للأبناء، عليهما الالتزام بأن يأخذ في الاعتبار أن السلوكيات والتصرفات اليومية تعتبر قدوة ونموذجًا لأبنائهما، الأسئلة التالية تجعل الآباء يعيدون التفكيرمجدداً:

· هل يراني أبنائي شخصا اقتصاديا متزنًا في التعامل مع أمواله، أي غير مسرف أو مبذر؟

· هل يراني أبنائي أتسوق في مراكز التسوق أو المتاجر التي لاحاجة لنا بها وتعتبر كماليات، بشكلٍ مستمر ؟

· هل شعر أحدهم من خلالي أن ممارستي للتسوق ليست سوى مجرد عملية ترفيهية؟

· هل أحرص أن يروني أنتظر شراء صنف أو سلعة معينة لحين تكون ضمن عروض التخفيضات؟

· هل حدث يومًا أن شاهدني أبنائي أدخر مالاً لأجل مشترياتٍ هامة، أم أنني أنفقت كل ما كان بحوزتي حينما رأيت سلعة أريدها؟

“أسلوبك” في تعليم أبنائك، تعليم بحد ذاته!

السلوك الذكي النموذجي للتعامل مع المال لا يجب أن يكون معقداً وعصياً على الفهم أو حتى شاقا في التطبيق، فهناك العديد من الأفعال البسيطة التي تُكسب أولادك طرق التعامل الذكي مع المال:

· أشرك الأطفال في أي مناقشة يومية فيما يخص الشؤون المالية، كم ريالاً صرفت في هذا اليوم؟ ماذا ستفعل بالخمسين ريالاً التي أعطيتك إياها؟ استخدم واستثمر المواقف الحياتية لمساعدة الأطفال على تعلم الدروس.

· افترض متجر (بقالة) وتحدث مع أبنائك عن المشتريات من تلك البقالة وساعدهم في اتخاذ قراراتهم الشرائية وإبداء رأيك بشأنها.

· اجعل خيال متجر البقالة يمتد ليشمل أيضاً مركز التسوق، قم بتعزيز مبدأ الإنفاق الذكي للحاجات الحقيقية، وليس الإشباع الفوري لرغبات الشراء، أخبرهم أن ينتظروا الخصومات في الأسعار، وعلمهم أسس الإدخار وكيفيته.

· أكد لأبنائك ضرورة التخطيط التي تساعدهم على تحديد مشترياتهم ومعرفة حاجاتهم من خلال إعداد القوائم قبل التسوق حتى يدركوا أن هذه القائمة محددة ولا ينبغي الخروج عنها.

تطبيقك لهذا النموذج للعادات المالية الذكية للأبناء – مؤكداً على أقوالك بأفعالك – سيقدم لهم التعليم المطلوب ويجعله في متناول أيديهم من داخل المنزل.

مع التنويه على البدء مع أبنائك في وقت مبكر من أعمارهم، حتى تجني ثمار ذلك مبكرًا وتمهد الطريق لمستقبل مالي آمن لأبنائك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *